Saf7aone

Menu

قصة إفطار أقامه الملك فاروق لـ 1000 طالب: أمر بفتح أبواب قصر عابدين لهم

فى يوم 6 يوليو عام 1950 الموافق، الجمعة 21 رمضان 1369، دعى الملك فاروق إلى وليمة إفطار فى قصر عابدين، وقام بتوجيه الدعوة إليها كبير الأمناء عبداللطيف طلعت، كما دعا طلبة البعوث الإسلامية وجنوب الوادى الذين يتعلمون بالأزهر، وكانت تلك المائدة علامة من علامات شهر رمضان، فقد كان يقدم فيها أشهى المأكولات والأصناف والتى كان لا يعرفها الشعب المصرى.

وفي باب «رأينا وسمعنا»، كُتب أن مائدة الملك، أفطر عليها طلبة البعوث الإسلامية، وأوفد الملك عبداللطيف طلعت باشا وحسين حسني باشا وعلى رشيد باشا لاستقبالهم، كما فتحت أبواب رأس التين في الإسكندرية.

وصل عدد المدعون لأكثر من ألف طالب، تباينت أزياؤهم ولغاتهم ولهجاتهم من الهند وباكستان أندونسيا، أجناس مختلفة وحدّ بينهم الإسلام والثقافة الأزهرية والولاء لفاروق، حيث كان الطعام شهيًا يحتوى على فطائر بالجبن واللحم، وفول بالبيض، وأوزاى بالمكرونة، وتورلى على الطريقة الشرقية، وأرز طاس كباب دجاج محمر بالبطاطس، وقطايف باللوز، وقمر الدين، كما كان يعقب تلك الوليمة أمسية دينية وتواشيح وتلاوة قرآن بصوت الشيخ محمد الصيفى ومصطفى إسماعيل وعبد الفتاح الشعشاعى.

فطار فاروق 2

وقد وزَّع قائمة الطعام الذى قدم لطلبة البعوث الاسلامية ومشايخ الطرق وأئمة المساجد، قائمة مفعمة بالكرم الشرقي لرجال القصر أنفسهم على الموائد ليقوم كل منهم بالترحيب بالضيوف الجالسين حول مائدته، ودُعى إلى هذه الوليمة الضخمة أيضًا مشايخ الطرق الصوفية وأئمة المساجد والطلبة السودانيون الذين يلتقون في الأزهر، فاشتركوا في الترحيب بالطلبة الغرباء.

وبعد أنّ امتلأت بطونهم، أقيمت الصلاة ثم اتجه الخطباء إلى الميكرفون، فقد وجدوها فرصة سانحة للإعراب عن حبهم لمصر، وولائهم للفاروق، حيث كان كل مدعو يريد أن يخطب، وكان عشرات منهم قد أعدوّا خطبًا طويلة وقصائد كبيرة جدًا، ولو أتيح لكل منهم أن يقف أمام الميكروفون، لانطلق مدفع السحور وهم لا يزالون يلقون.

ولذلك هبّ المشرفون على الحفلة إلى تنظيم الإلقاء، واختاروا بعض الخطباء والشعراء، حيث خطب الشيخ حسن بكر، باللغة العربية رغم أن لغته الأصلية، اليوغوسلافية.

 

 

التعليقات

قول تعليقك