Saf7aone

Menu

رجل شنقوه ٣ مرات ولم يمت .. كيف حدث هذا ؟!

 

11-16-600x300

في أواخر القرن التاسع عشر وقعت قصة حقيقية لرجل إنجليزي يدعى جون لي وهو الرجل الذي حاولت السلطات شنقه ٣ مرات ولم يمت فقال : يعلم الله أني بريء.

كانت جريمة جون لي مليئة بالغموض وملابسات إعدامه العجيبة جعلت من قصته حديث الصحافة والناس في إنجلترا، وكان جون قد وقف فوق منصة المشنقة متماسكاً وهادئاً على غير عادة من ينفذ فيهم حكم الإعدام، وفي تمام الثامنة صباحاً قام الجلاد بسحب السكين الذي يحرك الأرض من تحت قدميه ليسقط في البئر، لكن جون ظل واقفاً مكانه ولم يهوي في البئر.

قام الجلاد بابعاد جون لي عن المشنقة واستدعى المختص بحركة ماكينة المشنقة ليتأكد من سلامتها، أكد الرجل بعد فحصها عدة مرات خلال ساعة أنها سليمة تماماً، وقرر تجربتها أمام الجميع لينفتح باب البئر في سلاسة.

اطمئن الجلاد لعمل الألة بطريقة صحيحة فأعاد جون مرة أخرى لمكانه ولف حبل المشنقة حول رأسه، وسحب السكين مرة أخرى، لكن جون بقي واقفاً مكانه تماماً مثل المرة الأولى.

أعاد السجانون جون لزنزانته بعد فشل المرة الثانية وهم في حالة من الحيرة والدهشة، ليقوم ميكانيكي السجن بفحص المشنقة بصورة دقيقة لمدة ساعة أخرى، وفي التاسعة والنصف صباحاً أعاد السجانون جون مرة أخرى لتنفيذ الحكم بالإعدام.

وللمرة الثالثة في اليوم ذاته يسحب الجلاد قبضة السكين الخشبية ليبقى جون واقفاً مكانه دون أن يهوي مشنوقاً في البئر، ارتجف الحضور جميعاً وشعروا بالخوف، قرر حينها الضابط المكلف بالإشراف على الإعدام ابعاد جون عن المشنقة وأمر بإعادته لزنزانته واخبار مدير السجن بما حدث.

حضر مدير السجن بنفسه لغرفة الإعدام، واستمع لشهادة كل الحضور حول ما حدث، ثم قام بنفسه بتجربة المشنقة التي عملت بصورة طبيعية، ثم أمر بتأجيل تنفيذ الحكم لمخاطبة السلطات العليا في لندن.

وبعد أيام وصل الرد

تم إلغاء حكم الإعدام الصادر بحق جون لي وتخفيفه لعقوبة السجن المؤبد، ومنذ تلك الواقعة عرف لي باسم “الرجل الذي لم يستطيعوا قتله”

التعليقات

قول تعليقك