Saf7aone

Menu

.نشيد الجيش المصري في عهد محمد علي باشا الكبير . “ننظـمُ جنـدَنا نـظمــاً/عجيباً يُعجزُ الـفهـمَ/بأسدٍ تـرعبُ الخِصمَ/فمن يقوى ينـاضلنا”

“ننظـمُ جنـدَنا نـظمــاً/عجيباً يُعجزُ الـفهـمَ/بأسدٍ تـرعبُ الخِصمَ/فمن يقوى ينـاضلنا”

بكلمات من تأليف رفاعة الطهطاوي، بدأ المصريون فى إنشاد هذه الكلمات كأول نشيد لجيش وطني مصري، وحسب المؤرخ حلمي النمنم، فى وثائقي، “محمد على باشا” فأن محمد على باشا حاول الاعتماد على الأجانب في الجيش المصري، ولكنه بات بالفشل، ثم حاول الاعتماد على السودانين ولكنهم لم يلتزموا بالنظام العسكري، فاعتمد على المصريين وأصدر قانون للتجنيد الاجباري عام 1822، وكوّن منهم قوام الجيش الأساسي، ومن ثم وجه بتأليف نشيد بكلمات مصرية لهم، وهو ماكان بقلم رفاعة الطهطاوي.

رجــالٌ مـالَــها عـددٌ

كمـالُ نظـامِها العُددُ

حُلاها الدرعُ والزردُ

سنانُ الرمحِ عاملُنا

وهل لخيولِنا شبهُ

كرائمُ ما بها شبهُ

اليها الكـل مـنـتـبـهُ

وهل تخفى اصائلُنا

لنا في الجيشِ فرسانٌ

لهم عند اللقا شانٌ

وفى الهيـجـاءِ عـُنوانٌ

تَهـيمُ به صواهِلُنا

لنا الرؤساءُ ابطـالُ

رجالٌ أينما جالوا

بصولةِ عيلمٍ صالوا

يفوقُ الحدَ صائِلُنا

لنافى المُدْنِ تحصينٌ

وتنظيمٌ وتحسينٌ

وتأيـيـدٌ وتمـكـيـنٌ

منـيـعـاتٌ معاقِـلُنا

التعليقات

قول تعليقك