Saf7aone

Menu

6 جمل لا تقوليها لأم طفلها لا ينام

في الأسابيع وربما الشهور الأولى بعد الولادة، تعاني كل أم من السهر وعدم انتظام نوم الرضيع الصغير، بالإضافة لأسباب غير معلومة للبكاء ليلًا والزنّ المتواصل نهارًا، ومع ذلك قد تُفاجأ الأم ببعض العبارات المحبِطة من الأقارب والأصدقاء، وبالطبع هذه العبارات آخر شيء ترغب الأم في سماعه وسط مشاعر التعب والإرهاق وقلّة النوم، فإن كنتِ في زيارة لأم جديدة لديها طفل لا ينام جيدًا ولا يجعلها تنام جيدًا، احترسي من قول هذه العبارات:

أم-طفل-لا-ينام

“ما هذا السواد تحت عينيك؟”

 

بالتأكيد هي تعلم هذه الملاحظة جيدًا، تنظر في المرآة وترى آثار الإرهاق واضحة تحت عينيها، ووجود الهالات السوداء نتيجة السهر مع الرضيع يوميًا، لا تزيدي الأمر سوءًا بعبارتك بل قولي لها عبارات تشجيعية لمساعدتها على المواصلة.

“شكلك اتغير جدًا بعد الولادة”

 

تنضم هذه العبارة لنفس نوعية العبارة السابقة، حيث آثار الإرهاق، وعدم وجود وقت كافٍ للأم للاهتمام بنفسها في الأسابيع الأولى بعد الولادة، كل ذلك يضعها في حالة نفسية سيئة ربما تؤدي للاكتئاب فلا تدفعيها لها دون وعي.

“أنتِ عوّدتِ طفلك على الشيل والهزّ.. لازم مينمش”

حسنًا، هل عليها ترك طفلها يبكي ويصرخ دون أن تلقي له بالًا، وما علاقة ذلك بعدم النوم؟ لماذا دائمًا نلقي اللوم على الأم ونزيد من إحساسها بالذنب تجاه الرضيع؟

“أكيد لبنك مش مشبّعه/رضاعتك له مش كفاية/كله بسبب اللبن الصناعي”

بشكل عام، ليس لكِ التعليق على طريقة إرضاع الأم لصغيرها أيًا كانت، هناك طبيب هو الذي يحدد الأفضل للطفل دائمًا، فلا تُشعريها بالذنب أو الدونية لمجرد أن هذا رأيك الشخصي.

“كلها 4 أو 5 أو 10 شهور وينام”

الانتظار من أسوأ المشاعر على الإطلاق، قد تبدو هذه الجملة في ظاهرها تفاؤلية، ولكن كأم تعيش الأسابيع الأولى مع صغير لا ينام، قد يبدو الانتظار لمدة 4 شهور وكأنه انتظار للأبد.

“أنتِ لسه شوفتي حاجة.. لسه لمّا يسنن ويمشي وياكل و…”

حسنًا، هذه الجملة يجب أن تُلغى من قاموس عباراتنا للأبد، بدلاً من أن تعطيها أمل في أن الأمور ستتحسن، تُشعريها بأن السهر الآن أقل شيء مقارنة بما ستراه لاحقًا مع الطفل في رحلة الأمومة المعذّبة، يا إلهي!

التعليقات

قول تعليقك