Saf7aone

Menu

“زهرة الداليا السوداء” (من قام بقتل الزهرة)

“زهرة الداليا السوداء”
(من قام بقتل الزهرة)
فى صباح الخامس عشر من يناير عام 1947 خرجت ربة المنزل بيتى بيرسينجر مع طفلتها ذات الثلاث اعوام تدفعها فى عربتها الصغيرة عبر احدى شوارع الحى بلوس انجلوس عندما شاهدت احدى مانيكانات عرض الملابس مقسومة الى نصفين و ملقاة على جانب الطريق .. و عندما اقتربت منها اتضح انها جثة فتاة حقيقية بيضاء مقسومة الى نصفين من عند الخاصرة حيث يبعد نصفها الاسفل حوالى ربع المتر عن نصفها العلوى بينما امعائها تتدلى من النصف الاسفل و مغسولة تماما من الدماء .. لفزعها غطت بيتى عينى طفلتها بيديها و هرعت الى اقرب منزل مجاور لطلب الشرطة .

13886985_126146637828732_1619375303454147211_n
عندما وصل المحققون كانت الحشائش تحت الجثة مازالت ندية اى انها القيت هنا حديثا او بعد ساعات الفجر الاولى.. وجه الضحية كان ملوث ومشوه تماما حيث قام قاتلها بشق وجهها بكل قسوة بسكين من زواية فمها الى أذنيها ليضفى على وجهها ابتسامة مهرج مختل بينما كانت اثار الحبال التى استخدمت لتوثيق يديها و قدميها جلية تدل على تعذيبها قبل الوفاة.
تم نقل الجثة للمشرحة و بمطابقة بصمات الاصابع تم التعرف على صاحبتها اليزابيث شورت او زهرة الداليا السوداء كما كانت تلقب حينذاك .. كانت اليزابيث سوداء الشعر زرقاء العينين حسناء في غاية الجمال شاركت بعدد من الأدوار الثانوية من خلال عدد من الأفلام منها منها فيلم Blue Dahlia تعشق ارتداء اللون الاسود و غالبا ما كانت تزين شعرها الحالك بزهرة الداليا لذلك اطلق عليها زهرة الداليا السوداء لكنها لم تكن تمتلك الموهبة حسبما يري البعض ممن شاركها العمل بالافلام.
إليزابيث شورت الملقبة بـ داليا السوداء ولدت في 29 يوليو 1924 Hyde Park في ماساتشوستس وهي الابنة الثالثة من بين خمسة ابناء ولدت في Hyde Park في ماساتشوستس ، عمل والدها في بناء ملاعب غولف مصغرة حتى عام 1929 عند انهيار سوق الأوراق المالية. و في عام 1930 تم ايجاد سيارته متوقفة على الجسر بينما كان والداها مختفي تماما ليعتقد الجميع انه انتحر، ولكن الرياح لاتجري كما لاتشتهي السفن حيث تم العثور عليه على قيد الحياة في وقت لاحق .. انتقلت العائلة الى شقة صغيرة في مدفورد لتقوم فويب ماي أم اليزابيث شورت بتربيتها هي و اخواتها البقية بعد عثورها على عمل كـ ماسكة دفاتر. كانت اليزابيث تعاني من الربو و الالتهاب الشعبي ، لهذا أرسلتها والدتها عندما بلغت 16 عام الى ولاية فلوريدا لفصل الشتاء ، وقضت هنالك ثلاثة اعوام خلال الأشهر الباردة ثم تعود الى مدفورد لتعيش مع اهلها الاشهر المتقبية لتعمل كـ نادلة. عندما بلغت اليزابيث السنة التاسعة عشر ذهبت لفاييخو ، كاليفورنيا للعيش مع والدها و كان يعمل في جزيرة ماري للسفن البحرية. وبعد ذلك انتقل الاثنان الى لوس انجلوس في وقت مبكر من عام 1943 ، ولكن بعد جدال ، غادرت اليزابيث لتحصل على وظيفة في معسكر كوك ثم انتقلت الى سانتا باربرا ،حيث تم القاء القبض عليها لتهمة شرب الخمر تحت السن القانونى لتعود اليزابيث الى سجن الاحداث في مدفورد . و بعد مضي سنوات قليلة خرجت اليزابيث لتعيش في ولاية فلوريدا مع القيام برحلات الى ماساتشوستس ، وكانت غالبا تعمل نادلة لكسب المال .
التقت اليزالبيث بـ ميجر ماثيو م جوردون الابن في فلوريدا ، الذي كان جزء من الكوماندوز الجوية. وبينما كان ماثيو في الهند يتعافى من اثر سقوط طيارته عندما انقذ زميل له حيث نال نجمة البرونزية وسام الجوية أخبرت اليزابيث اصدقائها انه بعث لها رسالة ليتقدم لخطبتها وانها وافقت على هذا .. لكن ماثيو لقي حتفه في حادث تحطم 10 أغسطس 1945 ، قبل ان يتمكن من العودة الى الولايات المتحدة ، مع تأكيدات اصدقاء اليزابيث وماثيو عن خبر خطبتهم الا ان عائلة ماثيو انكرت هذا الخبر بعد مقتل اليزابيث .. عادت اليزابيث إلى جنوب كاليفورنيا في يوليو عام 1946 لرؤية صديق قديم جوردون فيكلينج التقت به في فلوريدا خلال الحرب في لونغ بيتش.و لمدة ستة أشهر قبل مقتل اليزابيث ، بقيت اليزابيث في جنوب كاليفورنيا ، بشكل رئيسي في منطقة لوس انجليس. وخلال هذا الوقت ، كانت تعيش في العديد من الفنادق والمباني السكنية ، وغرف المنازل والمساكن الخاصة ، ولا تبقى في اي احداها مدة اطول من بضعة أسابيع.
بيتى شورت لم يكن لها اصدقاء مقربون و كانت تفضل لقاء رجل غريب كل يوم كما ذكرت شريكاتها فى السكن و كان اخر من شاهدها على قيد الحياة روبرت مانلى -25 عاما – متزوج و يعمل كمندوب مبيعات و كان قد استوقفها بسيارته فى سان دييجو و قضت معه الليل ثم اوصلها الى موقف الباصات عندما ذكرت انها ذاهبة الى بيركلى لتعيش مع اختها
لا تكمن فظاعة الجريمة في قتل شابة في مقتبل العمر بل فى ان التحقيقات قد كشفت بأنها قطعت من الخصر إلي نصفين بعملية طبية دقيقة وربما كانت بواسطة جراح متمرس وماهر. ومن ثم تم الكشف عن أن هناك عملاً منظماً لاستئصال الرحم بعد وفاتها. وكما يبدو فإن الرسالة كانت واضحة جداً من أن القاتل أراد طمس وجود أي دليل عن أن الضحية كانت حاملاً.
وخلص المحقق الجنائي الذي حقق في أسباب الوفاة إلي أن الموت قد حدث بسبب ضربات متكررة علي الرأس وفقدانها لكميات كبيرة من الدم بسبب ذبحها من الأذن إلي الأذن وقطعت إلي نصفين. وكانت الضحية قد قتلت في مكان غير الذي عثرت به لأن جسدها قد جفف من الدم قبل أن يتم دفنها.
وعلي ما يبدو أن العرض الذي جري للجثة قد هز أمريكا وأشعل شرارة عملية بحث مسعورة عن القتلة.. لقد تم استجواب مئات الأشخاص وتم اعتقال عدد كبير من المشتبهين ممكن كانت اسماؤهم مدرجة فى سجل الهاتف الخاص بالضحية كانت اليزابيث تحتفظ بأسماء أربع أطباء في دفتر العناوين عندما توفيت. كما اعترف عشرات المرضي النفسيين في تفاخر بأنهم من قام بالجريمة غير أنهم استبعدوا كقاتلين محتملين.
ويعد مقتلها من اكثر الغاز و الجرائم اثارة ليستغلها من يستطيع لتأليف كتب و افلام حول مقتلها البشع ..ربما كانت هذه هى الجريمة الكاملة و ربما اثرت خيالات العديدين لكنها لم تستفد شيئا من كل الافلام و الكتب و ظل قاتلها حرا طليقا لليوم .
بحضور فقط 6 افراد من عائلتها و فى مراسم دفن هادئة تم دفن جسد اليزابيث شورت فى مقبرة اوكلاند ماونتن فيو بأوكلاند
وعلي مدي سنوات تم الترويج للعديد من النظريات والقصص توضح موت زهرة الداليا السوداء اليزابيث شورت الا انه الى يومنا هذا لم يستطع احدا التعرف على قاتل بيتى و ربما قضى قاتلها نحبه بحكم المرض او ربما السن لكن من المؤكد انه لم يلقى نفس المصير .. تلك كانت جريمة القتل التي هزت أمريكا وظلت لغزاً محيراً طوال ستين عاماً و الى اليوم .

التعليقات

قول تعليقك