Saf7aone

Menu

وثيقة نادرة.. فؤاد الأول يطلب ملك أفغانستان سنة 1928 أن يأمر زوجته بالاحتجاب و ارتداء

فؤاد الاول ملك مصر و السودان يطلب من الملك امان الله خان ملك افغانستان عند زيارته و زوجته لمصر سنة 1928 ان يأمر زوجته بالاحتجاب و ارتداء البرقع فمصر

10624702_307759599422783_2886449580026137596_n (1)

الملك يأمر زوجته بغطاء الوجه
لم يكن غطاء الوجه دينا لعامة الشعب فحسب بل حتى الخواص من الملوك والأمراء والقادة ووجهاء المجتمع فقد كانوا يرونه فريضة و واجبا شرعيا يحرصون عليه اشد الحرص واسمع الى ما روته وصيفة ” الملكة نازلي ” عن شدة معاملة ” الملك فؤاد ” لها ….
قالت :
{ وفي السبع عشرة سنة التي عاشها الملك مع الملكة لم يسمح لها بالسفر إلى أوربا سوى مرة واحدة عندما أجمع الأطباء على ضرورة سفرها إلى إحدى مدن المياه المعدنية بفرنسا لتعالج فيها وذلك عام 1927 م وكان الملك مسافراً لبعض دول أوربا زيارة رسمية ورفض أن يصحبها معه في هذه الزيارات واشترط أن تبقى في أوربا محجبة ورفض أن تكون معه على نفس الباخرة وأمر بأن تسافر باليخت ( المحروسة ) ليتفادى سفرها بالبواخر العادية حتى لا تختلط بالرجال وأمر الملك أن يكون هناك ( ديدبان ) طوال الليل في الممشى أمام الجناح الخاص بالملكة في اليخت وعندما بدأت الرحلة وخيم الظلام في الليلة الأولى رأت الملكة الديدبان فغضبت وهاجت وماجت وأمرت قبطان اليخت المحروسة بسحب الديدبان فوراً وقال لها القبطان في احترام :
” إنني أنفذ أوامر جلالة الملك شخصياً ”
وقالت الملكة :
” ولكن وجوده هنا يضايقني وصوت حذائه يزعجني ويقلق نومي ”
ولم يستطع القبطان أن يقول إن صوت الحذاء لا يسمع مع وجود ( البساط ) المفروش على الأرض بل قال للملكة : إذا كان صوت حذاء الديدبان يزعج جلالتك فإنني سآمره أن يخلع حذائه وفعلاً كان الجنود الذين يتناوبون الحراسة ليلاً أمام جناح الملكة يخلعون أحذيتهم ويقفون حفاة تنفيذاً لأمر الملك من جهة وإرضاءً للملكة من جهة أخرى .
وحدث في تلك الأيام أن نشرت مجلة ( روز اليوسف ) صورة للملكة نازلي ووجهها مكشوف فقامت قيامة الملك فؤاد وطلب من ” توفيق نسيم ” باشا رئيس الديوان الملكي أن يطلب من ” عبد الخالق ثروت ” باشا رئيس الوزراء إغلاق مجلة روز اليوسف بتهمة ( العيب في الذات الملكية ) .. وحقق مدير المطبوعات مع ” روز اليوسف ” فقالت : ” إن الصورة منقولة عن جريدة فرنسية وزعت في مصر ” واكتفى مدير المطبوعات بتوجيه توبيخ شديد اللهجة إلى ” روز اليوسف ” .
وكان الملك فؤاد يحرص أن لا تظهر الملكة نازلي سافرة أمام رجل حتى أنها كانت لا تستطيع أن تتنزه في حدائق القصر الملكي إلا إذا حجبت نصف وجهها وبعدما يتحقق بوليس القصر من عدم وجود رجل في المنطقة التي ستتنزه فيها الملكة وفي الوقت الذي ستتنزه فيه الملكة وفي الوقت نفسه يصدر الأمر إلى جنود الحرس الملكي الذين يقفون فوق جدران القصر أن يديروا ظهورهم إلى حديقة القصر طول مدة سير الملكة في الحديقة !
وحدث أن قرر الملك ( أمان الله خان ) ملك أفغانستان أن يزور مصر وهو في طريقه إلى أوربا فصحب الملكة ( ثريا ) زوجته ورحب الملك فؤاد بملك أفغانستان ثم سمع أن الملك ( أمان الله ) دعا نساء أفغانستان إلى نزع الحجاب إقتداء بالغازي ( كمال أتاتورك ) الذي ألغى الحجاب في تركيا وجاءت البرقيات تقول أن الملكة ثريا سترافق الملك ” سافرة ” في رحلته وعندئذ ألغى الملك فؤاد استضافته ملك أفغانستان في قصر عابدين بحجة أن التقاليد تحول دون اشتراك الملكة ثريا في الزيارة الرسمية وعُرف أن الملك فؤاد لا يريد أن تقيم ثريا في قصر عابدين حتى لا تسمم أفكار الملكة نازلي ووافق الملك أمان الله على أن تكون إقامة ثريا في مصر إقامة غير رسمية فلا تشترك في الحفلات والاستقبالات التي يدعى إليها ولم يكتفي الملك فؤاد بذلك بل أبلغ الملك أمان الله أنه يرجو ألا تظهر زوجته سافرة أثناء إقامتها في مصر مراعاة لتقاليدها وخضعت ثريا لرغبة الملك وأصدر الملك فؤاد أمره إلى وزارة الداخلية بعدم محاولة تصوير ملكة أفغانستان وفعلاً لم تظهر صورة واحدة للملكة ثريا في الصحف المصرية طوال مدة إقامتها .
وعندما انتهت الزيارة وصعدت ملكة أفغانستان إلى الباخرة الإيطالية التي أقلتها إلى أوربا أسرعت ونزعت الحجاب بحركة عصبية وقالت للصحافيين :
” أظن أننا لم نعد مقيدين بأوامر الملك فؤاد ” ا

التعليقات

قول تعليقك